تكنولوجيا التعليم والتعليم الإلكتروني

شهد قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الأردن تقدماً سريعاً سواءً من حيث انتشار وتنوع خدمات تكنولوجيا المعلومات. خمسة وثمانون في المائة من المدارس العامة متصلة بالإنترنت، وتم في السنوات الأخيرة توفير حوالي 100,000 جهاز حاسوب للمدارس العامة في إطار عملية "إصلاح التعليم نحو اقتصاد المعرفة". ويكمن التحدّي في التعويل على هذه النجاحات، وضمان الحفاظ على التكنولوجيا وتمكين المعلمين من استخدام التكنولوجيا لتحقيق أقصى قدر من تعلُّم الطالب.

التكنولوجيا جزء لا يتجزأ من الحياة في القرن 21 وأداة قوية من شأنها تعزيز نتائج التعلم وزيادة الفرص المتاحة للتعلم. تتكون التكنولوجيا في التعليم من تعليم التكنولوجيا – تطوير المهارات التكنولوجية – وتكنولوجيا التعليم – استخدام الأدوات التكنولوجية لتعزيز تعلُّم الطالب عبر مختلف المواضيع وتقليل العمل البيروقراطي أو خلاف ذلك لدعم المعلمين والطلاب.

تُعنى مؤسسة الملكة رانيا باستكشاف الطرق التي من خلالها تستطيع التكنولوجيا تحويل التعلُّم داخل المدارس وخارجها، كما أنَّ استخدام التكنولوجيا الرقمية للتعامل مع المساواة التعليمية ودعم تطوير التعليم والمعلم، ومرحلة ما قبل المدرسة وبيئات التعلم المبكر جميعها تحتل أهمية خاصة. وعلاوة على ذلك، مع إطلاق مبادرة إدراك، وهي منصة إلكترونية للمساقات مفتوحة المصادر، تحرص مؤسسة الملكة رانيا على استكشاف أساليب التعلم الإلكتروني والتعلم المختلط.