المناهج والتقييم

اتخذت وزارة التربية والتعليم خطوات لتحسين نوعية التعليم في الأردن، وآخرها الإصلاحات الوطنية في المناهج الدراسية والكتب المدرسية عبر مختلف المستويات (2014-2015). وقد تم القيام بذلك جزئياً استجابةً إلى النتائج المتعلقة بتقييم القراءة للصفوف الأولى وتقييم الرياضيات للصفوف الأولى.

كان الأردن واحداً من البلدان الرائدة في المنطقة في إجراء تقييم وطني موحد يقدِّم شهادات للتلاميذ على مستوى التعليم الثانوي (التوجيهي). على مر السنين، عمل الأردن على توسيع نطاق المشاركة في التقييمات الإقليمية والدولية على مختلف مستويات نظام التعليم مثل تقييمات القراءة والرياضيات والدراسة الدولية لتقييم الأداء في الرياضيات والعلوم والبرنامج الدولي لتقييم الطلبة على التوالي. وهذا يسمح للبيانات التي تم الحصول عليها من هذه التقييمات بصياغة السياسات والمداخلات التعليمية 

وبهذه التغييرات السريعة التي يشهدها عالمنا، الإصلاحات الدورية للمناهج الدراسية ضرورية لضمان فعالية التتابع وغرس القيم والمهارات اللازمة لحياة منتجة ومزدهرة في القرن 21. وعلاوة على ذلك، من الضروري ضمان أن يتم بدقة تحليل البيانات التي تم جمعها من التقييمات واستخدامها بفعالية لدعم التحسينات المستندة إلى الأدلة على نظام التعليم وتلبية احتياجات الطلاب.

تتضمن مجالات اهتمام مؤسسة الملكة رانيا استعراض جوانب المناهج الوطنية، بما في ذلك تطوير المناهج الدراسية والكتب المدرسية وممارسات التدريس وأطر التقييم، فضلاً عن تحليل نتائج التقييم. البحث الحالي يركز على التربية المدنية، والتعليم والتعلم العربي والمعايير الوطنية وأطر التقييم.